أياما قبل اعلان حركة النهضة عن اختيارها الحبيب الجملي لتشكيل الحكومة ، قدم النائب الصافي سعيد نفسه وقتها كشخصية قادرة على رئاسة الحكومة باعتباره مُستقلا وباعتبار ان لـ”كل الاطراف السياسية ثقة فيه” ، والتقى خلال تلك الفترة رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي وقال في حوار مع قناة الميادين وقتها” انه الوحيد القادر على جمع كل الأطراف في حكومة واحدة ” وشدد ايضا” على ان “الحكومة يجب أن يشكلها مستقل، وأنه مستقل ويتمتع بالثقة لدى كل الأطراف”.
واليوم يتكرر الامر مع المرشح السابق للانتخابات الرئاسية ورئيس حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري لطفي المرايحي الذي اكد من جهته أنه في حال كلفه رئيس الجمهورية قيس سعيد بتشكيل الحكومة فهو جاهز لذلك.
ونقلت اذاعة “شمس” عن المرايحي قوله “من حيث الجاهزية اعتبر نفسي جاهز لأن الموضوع يتعلق بالمنهجية والرؤية وأنا على دراية بحاجة البلاد ولي تصوري”.
يذكر انه بسقوط حكومة الحبيب الجملي ، تم تفعيل الفقرة الثانية من الفصل 89 من الدستور التي تنص على مرور الى “الشخصية الاقدر” لتشكيل الحكومة ويختارها رئيس الجمهورية بعد التشاور مع الاحزاب والكتل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *