تلميذ السنة الثالثة ابتدائي يبلغ من العمر 9 سنوات من دوار الغنايمية من معتمدية السوق الجديد يضع حد لحياته شنقا بخرطوم مياه في شجرة زيتون خلف الاقسام داخل أسوار المدرسة الإبتدائية بالزفزاف ولاية سيدي بوزيد .
الله يرحمه
انها رسالة مشفرة من تلميذ بلاحذاء ولا جوارب و…. يعني بلا حياة كريمة ،ترك لكم الدنيا لتتمتعوا بها وترك لكم المناصب والكراسي للتكالب عليها .
ترك لكم عارا لن يمحوه التاريخ .
انها الحالة الثانية في نفس المدرسة الابتدائية في ظرف شهرين .
هل تعلمون في السنة ،كم من طفل وضع حد لحياته شنقا في وطننا !
عندما يفكر الاطفال في الانتحار شنقا فأعلم اننا في بلد اللامبالاة بمعاناة شعبه ، في بلد لم يعد يطيب العيش فيها
كم من مرة نبّهنا إلى خطورة انتشار ظاهرة الانتحار ، ولكن للاسف لاحياة لمن تنادي
تبا لكم يا ساسة النكبة ومن معكم ، عن أي وطنية وديمقراطية وانسانية تتحدثون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *