أكد وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري سمير الطيب في حكومة تصريف الاعمال ان تونس ستحطّم، خلال الموسم الحالي، الأرقام القياسية السابقة في انتاج التمور المقدر بـ330 ألف طن.
وأضاف الطّيب، في تصريحات له خلال نقطة إعلامية عقدها، على هامش جلسة عمل اللجنة الوطنية لمتابعة برامج تدخل صندوق النهوض بجودة التمور، أنّ تونس صدّرت، حتّى الآن، 45 ألف طن من التمور وسط خطط بتصدير ما بين 130 و 140 ألف طن.
واستعرضت اللجنة، وفق الطيب، نشاط ونتائج المجمّعات المهنية للتّمور إلى جانب طرح مسائل تتعلق برفع عدد الناموسيات ( شباك واقية). علما وانه تمت حماية 22 مليون عرجون من مجموع 44 مليون. وقد تمّت تغطية 14،5 مليون عرجون بالناموسيات و7 ملايين عرجون بالبلاستيك. ولفت الطيب، في هذا الاطار، إلى أنّ الهدف يكمن في تعميم استخدام “الناموسيات” لتبلغ 6 ملايين ناموسية سنة 2020 من بينها 4 ملايين قطعة تم توريدها فعليا و2 مليون ناموسية بصدد التصنيع في تونس بغاية حماية 17 مليون عرجون من التمور. يذكر أنّه تم، بعد، إطلاق، طلبات العروض المتعلقة بتصنيع هذه الناموسيات.
وأفضى اجتماع اللجنة الى استعراض نتائج البرنامج الوطني لتصنيع النّاموسيات المخصصة لحماية عراجين التّمور من خلال تركيز 40 وحدة تصنيع (20 بولاية توزر و20 بولاية قبلي) واستكمال البرنامج بهدف التقليص من توريد هذا المنتج.
واقترح المجتمعون، خلال اللقاء، تركيز 10 وحدات انتاج جديدة بولاية بقابس و10 وحدات اخرى بولاية قفصة، وفق بيانات قدمت خلال الندوة الصحفية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *