أكد المدير الجهوي للصحة بمدنين جمال الدين حمدي في تصريح مساء أمس أنه سيقع تحويل المصاب بفيروس كورونا اصيل ولاية تطاوين والمقيم بقسم الامراض الصدرية بالمستشفى الجامعي بمدنين الى المستشفى الجامعي بصفاقس نظرا لحالته الصحية وذلك بعد التنسيق مع أطباء قسم امراض الصدرية بالمستسفى الجامعي بصفاقس.
يذكر ان المستشفى الجامعي بمدنين كان استقبل ظهر أمس مريضا اصيل معتمدية غمراسن من ولاية تطاوين وكان يقيم بالمستشفى الجهوي بتطاوين دون الاعلام عن اخذ عينة منه اثبت تحاليلها أمس انه مصاب بفيروس كورونا المتستجد.
هذا الامر اثار حالة من الاستياء بالمستشفى خاصة انه لم يتم التفطن لاصابته بالفيروس ولم يتلق المستشفى اي معطيات من عائلة المريض او من ادارة المستشفى الجهوي بتطاوين تفيد برفع عينه له بعد الاشتباه في اصابته بفيروس كورونا وبناء على ذلك تم التعامل معه كمريض عادي وايواؤه بقسم الامراض الصدرية وليس بوحدة العزل الخاصة بحالات فيروس كورونا
وبدورها أكدت الادارة الجهوية للصحة مساء أمس أنه “على إثر قبول المريض أصيل غمراسن بالمستشفى الجهوي بتطاوين يوم 8 افريل بقسم الإنعاش وقع التفطن لأعراض كورونا لديه فقام الطبيب برفع عينة للتأكد من الإصابة وأثناء الإقامة بالقسم تشبث شقيق المريض بنقله خارج المستشفى لجهة أخرى من دون إنتظار نتيجة التحليل و أمام الحاحه وافق الطبيب المباشر على اخراجه أفريل من دون معرفة الوجهة التي سيقصدها خاصة وأنه تم نقله بسيارة إسعاف خاصة ثم توجه المريض إلى المستشفى الجامعي مدنين دون علمنا و هو ما حال دون تنبيه المستشفى مدنين حول حالته…نتيجة التحليل كانت إيجابية وهو ما ادخل حالة من البلبلة في كافة الاعوان في مستشفى تطاوين و مدنين،الإدارة الجهوية ستفتح تحقيقا إداريا وطبيا لتحميل المسؤولية لكل من ثبت خطأه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *