اكدت لنا مصادر عليمة  أن حافلة الموت التي تسببت في كارثة عمدون  تبين انها غير صالحة للنقل وهي قديمة تم استغلالها طيلة 17 سنة، وكان من المفترض إنتهاء آجال استغلالها في الرحلات السياحية منذ سنوات، وهي تدخل ضمن الحافلات القديمة والمخالفة للتراتيب والتي مازالت تتجول على الطرقات إلى اليوم، هذا وقد دعت جمعية القضاة في بيان لها امس الى تقديم المسؤولين الحقيقين عن حادث انقلاب الحافلة الى العدالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *